الاتحاد الأوروبي يدعو تركيا لاحترام حظر السلاح على ليبيا واحترام مخرجات مؤتمر برلين

أكد مسؤول السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، اليوم الاثنين، أن الاتحاد دعا تركيا لاحترام حظر السلاح على ليبيا واحترام مخرجات مؤتمر برلين بشأن التوصل إلى حل نهائي للأزمة الليبية

وقال بوريل، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء، اليوم : ناقشنا اليوم الأزمة في ليبيا وقد دعونا تركيا إلى أن تحترم القرارات الدولية واحترام حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا واحترام مخرجات مؤتمر برلين

وأضاف أن : « الوضع يبقى سيئ جدا ونرى اختراق حظر الأسلحة ونحن نحاول أن نساعد في تطبيق قرارات مجلس الأمن »، مشيرا إلى أن : عملية مؤتمر برلين هي المسار الأوحد للتوصل لاتفاق في ليبيا ونحن مستعدون للعمل مع جميع الأطراف من بروكسل هاتفيا
وتابع بوريل : نحن على اتصال مستمر مع الجميع ومع جيراننا وقد يحدث الكثير من الأمور خلال الأيام القادمة ونحن نحشد جهودنا لكي نجعل جميع الأطراف تلتزم بمخرجات مؤتمر برلين

كما أكد أن الاتحاد يدرس إمكانية فرض عقوبات على تركيا بخصوص أعمال التنقيب عن مصادر الطاقة، التي تجريها في شرق المتوسط، قائلا : لدينا قلق بخصوص الوضع في البحر المتوسط، ونحن ندرس الوضع مع تركيا، ولكن نشدد أن تصرفات تركيا أحادية الجانب في البحر المتوسط يجب أن تنتهي وندعو إلى إيقاف أعمال الحفر غير الشرعية التي تزيد من التوترات

وأضاف « نحن سنكون مستعدين لخفض التصعيد حول علاقتنا مع تركيا، ولكن سأكون مستعدا لأخذ إجراءات نتيجة لأفعال تركيا خاصة في منطقة البحر المتوسط »، وسندرس عقوبات ردا على أفعال أنقرة »، مشيرا إلى أن « خيار العقوبات سيكون جاهزا للتعامل مع ما نواجه من التحديات »، موضحا أن : العقوبات أداة لتحقيق هدف ولكنها ليست سياسة المجلس
ووفقا لبوريل، : أكد الوزراء دعمهم للبحث عن طريق لخفض التوتر الذي سينعكس سلبا على علاقتنا مع تركيا في حال استمر

ويقوم خلاف كبير بين أنقرة وشركائها في الاتحاد الأوروبي. فتركيا تقدم دعما عسكريا لحكومة الوفاق الوطني في ليبيا، وهي متهمة بانتهاك حظر الأمم المتحدة على تسليم أسلحة لهذا البلد

وعلى الصعيد الداخلي، فإن الرئيس رجب طيب أردوغان متهم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في بلاده. كما أثار قراره تحويل كاتدرائية آيا صوفيا السابقة في اسطنبول مسجدا موجة انتقادات في العالم ولا سيما في اليونان

ودعا بوريل تركيا إلى : إعادة النظر بهذا القرار وإلغائه »، مضيفاً « علينا تغيير دينامية المواجهة وتوفير مناخ ثقة

وأعلن بوريل عن تلقيه « دعما كبيرا لإعداد التدابير الملائمة للرد على التحديات التي تفرضها تركيا