تقرير الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب حول إغتيال بلعيد و البراهمي

assassinat chokri belaid tunisieUne de nos sources nous a founi  le document suivant de l’enquête établie par l’unité nationale de recherches des crimes terroristes

Ce document révèle des informations inédites et pose plusieurs questions quant aux déclarations des responsables du ministère d’intérieure au sujet de deux assassinats perpétrés à Tunis de l’opposant Chokri Belaid ( six février 2013 ) et de l’élu à l’ANC Mohamed Brahmi ( 25 juillet de la même annéev ) .

    

                                                        

بطاقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــة

على إثر الإعلام عن تعرض المحامي « شكري بلعيد » صبيحة يوم 06/02/2013 الى طلق ناري أثناء تواجده داخل سيارته بمأوى السيارات بالعمارة التي يقطنها بجهة المنزه السادس أدى إلى وفاته تعهدت الإدارة الفرعية للقضايا الإجرامية بالبحث بمقتضى إنابة عدلية صادرة عن السيد حاكم التحقيق الأول بالمكتب الثالث عشر لدى المحكمة الإبتدائية بتونـــس.

ـ تم إجراء تحريات مكثفة بمكان الواقعة ومحيطها والتحري مع العديد من الشهود  أمكن على إثرها التعرف على أوصاف مرتكب جريمة الحال وهو شاب متوسط البنية يرتدي جمازة سوداء قمحي البشرة ، كما أفادت إحدى الشهود أنه إثر إقتراف جريمة القتل وفرار الجاني لمحت شخصا يرتدي  » قشابية » يلوذ بدوره بالفرار من مكان الواقعة .

ـ بإجراء مسح شامل لمكان الواقعة ومحيطها تبين وجود عدة كاميرا مراقبة بالقرب من مكان الواقعة وقد أمكن من خلال التدقيق في محتواها تحديد ما يلي:

ـ الكاميرا الأولى: أظهرت وجود شخص على الساعة 07:33 ليوم 06/02/2013 بمحيط الجريمة تصرفاته مشبوهة أوصافه تنطبق على الأوصاف التي أدلى بها الشهود وخاصة حارس العمارة.

ـ من خلال الكاميرات الأخرى تبين على الساعة 07:21 تسجيل مرور سيارة رمادية اللون نوع فيات سيانا بدون لوحات منجمية من الخلف بمحيط الواقعة ثم تسلك نفس الطريق الذي يعتمده سائق »شكري بلعيد » .

ـ يوم 05/02/2013 ( قبل يوم الواقعة) وبنفس المكان الذي شوهد فيه المظنون فيه يوم 06/02/2013 سجلنا ان السيارة نوع فيات سيانا رمادية اللون تقوم بإنزال المشتبه فيه بنفس المكان الذي شوهد فيه يوم 06/02/2013 وبعد إنزاله قامت بالإتجاه يمينا في اتجاه إقامة  » شكري بلعيد ».

ـ يوم 04/02/2013 ( قبل يومين من الواقعة) على الساعة 07:24 تمت معاينة وجود نفس الشخص الذي كان موجود بمحيط الجريمة يوم 06/02/2013 كما سجلنا وجود السيارة نوع فيات سيانا على الساعة 07:32 بمحيط الجريمة وبالرجوع إلى يوم 01/02/2013 سجلنا تواجد نفس السيارة نوع فيات سيانا بمحيط الجريمة على الساعة 07:34.

ـ بتعميق الأبحاث والتحريات أمكن التعرف على صاحب السيارة ويدعى  » ياسر بن محمد بن علي المولهي ، تونسي مولود في 24/03/1979   ابن ونور الهدى صواب ، متزوج، مستشار فني بشركة إعلامية قاطن عمارة 46 شقة 09 حي الخضراء تونس ـ  عنصر سلفي ـ  الذي بالتحري معه أكد أن السيارة التي تم رصدها بكاميرا المراقبة هي نفسها سيارته التي يقوم بكرائها بدون موجب قانوني خاصة لمعارفه من المنتمين للتيار السلفي مضيفا أنه في تلك الفترة كانت السيارة على ذمة صديقه وشريكه في ملكيتها المدعو       « محمد علي دمــق ».

ـ بجلب المدعو  » محمد علي بن سعيد بن عبد القادر دمق، تونسي مولود بصفاقس في 22/05/1979، ابن ونزيهة قيدارة، متزوج وله أبناء، حلاق، قاطن النخيلات أريانة        ـ  عنصر سلفي ـ  أكد فعلا انه في تلك الفترة كانت السيارة نوع فيات سيانا على ذمته وتولى كرائها إلى شخص لا يعرف هويته ولا مقر سكناه مضيفا أنه لم يتوجه إلى جهة المنزه السادس منذ ثلاث سنوات.

CrowdLeax

 ـ بإجراء تفتيش بمحل عمل المدعو  » محمد علي دمق » تم العثور علي كراس يحتوي على جملة معلومات تتعلق بكراء السيارة نوع  فيات سيانا موضوع الحال من بينها عملية كراء من 18 جانفي الى غاية 11 فيفري لشخص يدعى   » منذر » من جهة النخيلات أريانة      ( دون أي إيضاحات أخرى) كما عثرنا على  عدد 03 صدريات برتقالية اللون كتب عليها عبارة أنصار الشريعة.

ـ بتعميق التحريات تبين تواجد  » محمد علي دمق » بمكان الواقعة ليلة حدوثها .

ـ بمجابهة المدعو  » محمد علي دمق » بما توفر لدينا من حجج بخصوص تواجده بمكان الواقعة تراجع ذاكرا انه مساء يوم 05/02/2013 وبطلب من أحد أصدقائه يدعى « طارق » قاطن بصفاقس تحول الى مطار تونس قرطاج قصد نقل أحد الأشخاص يدعى  » شاكر » لا يعرفه من قبل إلى محطة الأرتال برشلونة بالعاصمة.

ـ ذكر المدعو  » محمد علي دمق » أنه رافق ذلك الشخص الذي ذكر أنه يدعى » شاكر »     ( دون ايضاحات أخرى) إلى جهة أريانة ومنها الى المنزه الخامس والسادس نافيا تواجده بالقرب من مقر إقامة الهالك  » شكري بلعيد ».

ـ بإحضار صديق  » محمد علي دمق » المدعو  » طارق بن زهير بن إبراهيم النيفر » تونسي مولود في 14/12/1983 ابن ونسرية الجريبي، ممثل تجاري قاطن طريق العين مركز بن حليمة صفاقس ( ويكنى ابو  عبد الرحمان) ـ عنصر سلفي ـ أكد انه إتصل بصديقه المذكور هاتفيا وطلب منه التحول إلى مطار تونس قرطاج لربط الصلة بشخص يدعى « أبو قتادة  » قصد تسليمه مبلغ مالي قدره 150 دينارا لمساعدته على السفر إلى تركيا نافيا أن يكون قد طلب منه إيصال ذلك الشخص إلى محطة الأرتال ببرشلونة أو إلى أي جهة أخـــرى.

ـ كما أنه أثناء إيقاف المدعو  » محمد علي دمق » تم العثور على  » قشابية » بسيارته التي يستغلها نوع فورد ذات الرقم المنجمي 2907 تونس 120 فنفى علمه بوجودها وذكر أنه ربما تكون تابعة لأحد الأشخاص الذي قام بكراء تلك السيارة وتركها بداخلها ، وهو ما يتطابق مع تصريحات الشاهدة التي ذكرت انه لمحت شخصا يرتدي قشابية ويلوذ بالفرار من مكان الواقعة إثر وقوع الجريمة.

ـ بإجراء التحاليل الجينية على « القشابية » تبين وجود السمات الجينية للمدعو « محمد علي دمق » إضافة إلى سمات أخرى تخص واحدا من الشجرة العائلية للمعني وهو ما يتعارض مع تصريحاته بعدم معرفته لمصدر تلك  » القشابية » أو صاحبها.

ـ كما تبين أن السيارة نوع  » فيات سيانا » ذات الرقم المنجمي 8665 تونس 126 موضوع قضية الحال يستغلها حاليا شخص يدعى  » أحمد بن محمد بن محمد الرويسي » تونسي مولود في 13/10/1967 ابن وطاوس الورتاني عامل يومي قاطن 09 نهج سيدي بوفارس سيدي بوسعيد تونس ، ومفتش عنه من أجل الإنضمام إلى تنظيم إرهابي ، هذا وبالتنسيق مع إدارة الحرس الوطني تبيـن من خلال الأبحاث لديها أن  المعني  هو من قام بإدخال السلاح الذي تم حجزه بجهة مدنين كما تبين أنه ينتمي الى « كتيبة بني الوليد » بليبيا وقد تم بث السيارة في التفتيش .

ـ تبين من خلال الأبحاث وبحضور السيد حاكم التحقيق المتعهد بالبحث أن تنظيما سلفيا وراء قتل المدعو  » شكري بلعيد ».

  ـ بمزيد التحري مع المدعو  » محمد علي دمق » صرح أن السيارة نوع فيات سيانا يستغلها في الفترة الأخيرة أحد الأشخاص يدعى  » كمال  » شهر الزمقتال.

ـ بتعميق التحريات الميدانية أمكن التعريف بالمدعو  » كمال الزمقتال  » الذي اتضح أنه يدعى  » كمال بن الطيب بن محمد القضقاضي تونسي مولوزد في 18/05/1979 ابن و يمينة القضقاضي ، متزوج ، إطار مالي بشركة  قاطن عادة 12 نهج المغرب الطابق الثاني تونس  » وهو أصيل وادي مليز جندوبة.

ـ بإجراء جملة من التحريات حول محيط وعلاقات المذكور أخيرا إتضح أن له إتصالات هاتفية مكثفة مع المدعو » محمد أمين قاسمي » قبل واقعة الحال وانتهت تلك الإتصالات إثر الواقعة مباشرة.

ـ بجلب المظنون فيه « محمد أمين بن البشير بن محمد القاسمي تونسي مولود في 18/08/1987 ، ابن و حليمة الكواش ، متزوج ، له إبن ، نجار في مجال الإليمنيوم ، قاطن الكرم الغربي تونس وتعميق الأبحاث معه إعترف أنه تعرف على المدعو  » كمال القضقاضي » منذ شهرين تقريبا من تاريخ الواقعة عن طريق صديقه  » عزالدين عبد اللاوي » ( مفتش عنه لفائدة الحرس الوطني من أجل الإنظمام الى تنظيم إرهابي)  وتوطدت العلاقة بينهما وكذلك الإتصالات الهاتفية ، وفي أواخر شهر جانفي من سنة 2013 سلمه  » كمال زمقتال » دراجة نارية نوع  » دجيليرا » 180 سوداء اللون بحالة حسنة وبتاريخ يوم الخميس الموافق لـ 31/01/2013 إتصل به هاتفيا وطلب منه ملاقاته صبيحة اليوم الموالي 01/02/2013 باكرا بالكرم قرب مقهى « عادل السليمي  »  متن الدراجة النارية التي سلمها له ، وبالفعل توجه هناك حوالي الساعة السابعة صباحا  فوجده بانتظاره  بالطريق العام و أشار عليه بملاحقة السيارة التي كان يمتطيها وسائقها وهي نوع فيات سيانا رمادية اللون ذات رقم السلسلة 126 وتوجهوا نحو المنزه السادس واعلمه أنه سيقوم بمراقبة احد الاشخاص دون ايضاحات اخرى وقد تكرر ذلك بصفة يومية الى غاية صبيحة يوم 06/02/2013 وفي حدود الساعة السابعة صباحا التقى به بالقرب من مقهى  » عادل السليمي » بالكرم متن الدراجة النارية حيث وجد « كمال زمقتال  » متن نفس السيارة رفقة سائقها وكالعادة توجهوا الى جهة المنزل السادس وبقي متن الدراجة النارية بطلب من « كمال  » على حافة الطريق الرئيسي خلف العمارات أين  يقطن الهالك    وبالتحديد أمام الممر الموجود بين الاعشاب وفي حدود الساعة الثامنة وخمس دقائق شاهد  » كمال »  قادما من مأوى السيارات ويتجه نحوه بالقرب من الأعشاب المطلة على الطريق الرئيسي الا انه توقف لفترة زمنية قصيرة وشاهده ينحنى من خلف الأعشاب للتثبت في حركة ما بالمأوى ثم وقف وفتح جمازته وتوجه نحو مأوى السيارات بخطى شبه مسرعة في الأثناء وبعد فتـــرة قصيرة لا تتجاوز بضع الثواني إستمع الى عدد 03 طلقات نارية متتالية ثم طلقة رابعـة عندها تولى تشغيل محرك الدراجة النارية وتقدم مسافة صغيرة للتثبت في مصدر تلك الطلقات النارية فشاهد  » كمال زمقتال » قادما نحوه مسرعا ماسكا بيده مسدسا وجه فوهته الى خلف إتجاه هروبه وأطلق عيارا خامسا وصعد خلفه متن  الدراجة ولاذا بالفرار.

ـ في نطاق السعي قصد ضبط وإيقاف المظنون فيه  » كمال القضقاضي » شهر » الزمقتال » إتضح من خلال التحريات المكثفة أن المظنون فيه « محمد أمين قاسمي » (مشارك المذكور الأول في قضية الحال و المودع حاليا بالسجن المدني بالمرناقية) كانت تربطه علاقة صداقة بالمدعو »سلمان بن أحمد المراكشي » (تونسي مولود خلال 1983،عاطل ، قاطن الكرم تونس) الذي شوهد قبل واقعة الحال رفقة المدعو « محمد أمين قاسمي » متن  دراجة نارية

 

 سوداء اللون نوع « فيسبا » وكانت توجد بينهما عدة إتصالات هاتفية وخلال منتصف شهر جانفي المنقضي تولى المدعو « سلمان المراكشي » حمل أغراضه ومغادرة منزل عائلته دون أن يعلمهم عن وجهته وانقطعت أخباره عنهم ولم يعد إلى المنزل إلا بعد وقوع جريمة الحال حيث بقي قرابـة الأسبوع بمنزله ولم يغادره بالمرة كما أنه لم يتلقى أي إتصال هاتفي من المدعو « محمد أمين قاسمي »، وبتاريخ 25/02/2013 وعلى إثر إيقاف المذكور الأخير غادر المدعو  » سلمان المراكشي » منزل عائلته دون أن يعلمهم عن وجهته واتصل بهم هاتفيا بتاريخ 27/02/2013 و أخبرهم أنه متواجد بالقطر الليبــي.

 

ـ بزيادة التحري حول المظنون فيه  » كمال القضقاضي » من حيث علاقاته واتصالاته تبين أنه على علاقة بالمدعو  » صابر الفقيري » الذي بجلبه و التحري معه أفاد أنه على معرفة مسبقة بالمظنون فيه  » كمال القضقاضي » منذ الصغر باعتباره أصيل جهة وادي مليز وقد زاولا تعليمهما الابتدائي و الثانوي سويا ومنها تفارقا سنة 2000 بعد ان سافر كمال الى الولايات المتحدة الامريكية ثم تم ترحيله اثر أحداث 11 سبتمبر من سنة 2001 وقد أكد المدعو « صابر الفقيري » انه شاهد بتاريخ 01/02/2013 المظنون فيه « كمال القضقاضي » متن سيارة نوع بولو لونها أزرق داكن بجهة البحيرة وكذلك بجهة الكرم يوم 03/02/2013 رفقة شخص ملتحي يقود تلك السيارة حيث اتضح من خلال الأبحاث والتحريات أن تلك السيارة تحمل الرقم المنجمي 1488 تونس 98 على ملك المدعو          » مروان بن نصر  بن الحاج صالح » (تونسي مولود خلال 1980 صائغي قاطن الكرم الغربي تونس  ينتمي للتيار السلفي) الذي بعرض صورته على الشاهد أكد أنه نفس الشخص الذي كان يقود السيارة المذكورة رفقة المظنون فيه  » كمال القضقاضي » .

 ـ مع الإشارة أن تلك السيارة سبق لها التواجد بتاريخ 23/01/2013 بجهة المنزه 6 تحوم قرب مكان الواقعـــة.

 ـ تم حجز السيارة نوع بولو ذات الرقم المنجمي 1488 تونس 98 وترويج ملحوظتي تفتيش في شأن المظنون فيهما  » سلمان المراكشي » و » مروان بن الحاج صالح  » وكذلك ملحوظة تفتيش في شأن صديقهم  » عز الدين عبد اللاوي ».

 ـ تم الحصول على بطاقات جلب دولية وتم بمقتضاها إصدار مناشير تفتيش دولية في شأن المظنون فيهم « كمال القضقاضي » ،  » أحمد الرويسي » ، سلمان المراكشي » و  » مروان بن الحاج صالح ».

 ـ تم التعريف بالمكني (ابو قتادة) الذي اتضح انه يدعى  » حسام بن عادل بن محمد الفريخة (المكني بأبو قتادة)، تونسي مولود في 02/11/1987، ابن وليلى القسنطيني،أعزب، عامل يومي، قاطن 300 نهج علي باش حانبة ساقية الزيت صفاقس » والذي بجلبه وإستنطاقه  أفاد أنه خلال سنة 2011 تعرف على المدعو « طارق النيفر » الامام الخطيب بجامع « السلاطنية » بجهة صفاقس ومنذ تلك الفترة توطدت العلاقة بينهما واصبحا على اتصال هاتفي دائم و في اواخر سنة 2012 خامرته فكرة الجهاد والتحول سواء لسوريا أو مالي للمشاركة في نصرة الأخوان المسلمين و قرر التحول إلى مدينة بنغازي بليبيا للتنسيق مع

 احد انصار تنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي لمساعدته على السفر والمشاركة في الجهاد ورفع راية الإسلام وإسقاط النظام الديمقراطي والدستوري، وبتاريخ 02/02/2013 توجه إلى مطار صفاقس قصد التحول الى تركيا ومنها الى سوريا الا انه تم منعه من السفر من قبل أعوان الأمن بعد ان أعرب لهم عن رغبته في السفر إلى سوريا وأمام إصراره تحول بتاريخ 05/02/2013 إلى مطار تونس قرطاج للسفر إلى تركيا ومنها إلى القطر السوري غير انه بمجرد وصوله لم يتمكن من السفر نظرا لكونه لا يتحوز على مبلغ 500 دولارا امريكي عندها اتصل هاتفيا بالمدعو « طارق النيفر » (تم ايقافه في قضية مقتل

  « شكري بلعيد » وتم اطلاق سراحه من قبل الحاكم المنوب) وطلب منه ربط الصلة باحد معارفه لمساعدته على إستكمال المبلغ الناقص والمتمثل في 150 دينارا، وهو ما تم فعلا حيث قام المدعو  » طارق النيفر » بالتنسيق بينه وبين المظنون فيه  محمد علي دمق » ( تم إيقافه لتورطه في قضية مقتل شكري بلعيد وحاليا مودع بالسجن المدني بالمرناقية من أجل ذلك )  ومكنه من رقم ندائه على اثرها اتصل به المذكور الاخير هاتفيا والتقيا بمطار تونس قرطاج ومكنه من مبلغ مالي قدره 150 دينارا وغادر  » محمد علي دمق » في حال سبيله الا ان  » حسام الفريخة » لم يلحق على الطائرة عندها كرر الاتصال هاتفيا بالمدعو « محمد علي دمق » وطلبت منه ربط الصلة به مجددا بالمطار المذكور لتمكنه من مبلغ الـ 150 دينارا ففعل ثم طلب منه نقله الى محطة القطار ببرشلونة ليتحول الى مسقط رأسه بصفاقس وفي الطريق عرض عليه  » محمد علي دمق » مرافقته لأداء صلاة العشاء فوافقه على ذلك وبإنتهائهما طلب منه ايصاله الى جهة اريانـة العليا حيث مقر اقامة المدعو « علي الحرزي » ( سبق له التورط في قضية مقتل سفير أمريكا بطرابلس ) الذي يعرفه معرفة جيدة من قبل بحكم حضورهما سويا خلال سنة 2011 لدورتين تكوينيتين في الفقه الاسلامي تحت اشراف الداعية السعودي  « أحمد الحزمي » دامت الاولى مدة أسبوع والثانية عشرة ايام بجامع  » الرحمة  » بحي الخضراء بالعاصمة، غير أن والد « علي الحرزي » اعلمهما كون ابنه يعمل بمطعم قريب من المنزه السادس وبوصولها الى المطعم نزل « حسام الفريخة » بمفرده من السيارة وحمل حقيبة صغيرة تحتوي حسب ذكره على بعض المأكولات كان أحضرها معه لتناولها اثناء سفره وبعد لقائه بالمدعو « علي الحرزي »  سلمه إياها ثم صعد سيارة « محمد علي دمق » وتوجها إلى محطة القطار ومنها تحول إلى مدينة صفاقس ومنذ ذلك التاريخ انقطع الاتصال بينهما. 

 بزيادة التحري معه  نفى ضلوعه في قضية مقتل المحامي  » شكري بلعيد » غير أنه أيدا تلك العملية مؤكدا أنه في صورة عرض عمليات مماثلة عليه فإنه لا يتردد في ذلك  مضيفا أنه حاول في عديد المناسبات شراء سلاح ناري خاصة ان البلاد التونسية حسب اعتقاده أرض جهاد لا أرض دعوة، كما انه في عديد المناسبات بحث عبر مواقع شبكة الانترنات عن كيفية صنع متفجرات غير انه لم يتمكن من ذلك، كما صرح المعني أن عقيدته الدينية تمنعنه من التواصل مع السلط القضائية والامنية والعسكرية ولا يعترف بكيان الدولة التونسية وقوانينها وسلطتها.

 ـ بتعهد الوحدة الوطنية  للأبحاث في جرائم الإرهاب بالبحث في قضية « القتل العمد مع سابقية القصد بإستعمال سلاح ناري والمشاركة في ذلك »  بمقتضى إنابة عدلية صادرة عن السيد قاضي التحقيق بالمكتب الثاني عشر لدى المحكمة الإبتدائية بتونس على إثر حادثة إغتيال المدعو « محمد بن أحمد بن علي براهمي تونسي مولود خلال 1955 ، قاطن حي الغزالة أريانة الشمالية » ـ عضو بالمجلس التـأسيسي ـ  التي جدت وقائعها بتاريخ 25/07/2013 أمام مقر إقامته.

ـ أفرزت التحريات  ما يلــــــــــــي :

ـ  حصر الشبهة في إقتراف عملية الإغتيال من قبل المظنون فيهما   « أبو بكر بن الحبيب الحكيم » و »لطفي الزين » المورطين في عملية إغتيال المدعو « شكري بلعيد » إضافة إلى أحد أجوار الهالك المدعو « أحمد المالكي » شهر « الصومالي » ـ سلفي جهادي متشدد ـ

ـ ثبوت إقتراف عملية إغتيال « محمد براهمي » بنفس السلاح الناري الذي تم إستعماله في عملية إغتيال « شكري بلعيد ».

   ـ تبين من خلال متابعة العناصر الإرهابية أنها قد تعمدت التنقل إلى ولاية سوسة مستعملين أرقام هاتفية ووثائق مدلسة قصد القيام بأعمال تخريبية وإرهابية أواخر شهر رمضان ـ أثبتت التحريات أنها كانت تعتزم القيام بعملية  سطو مسلح بإستعمال أسلحة « كلاشينكوف لبنك الأمان الكائن مقره بشارع 14 جانفي سوسة.

 ـ تنقل فريق من الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب إلى مدينة سوسة وبنصب كمين محكم أمكن بتاريخ 03/08/2013 ضبط  وإيقاف شخصين من بين عناصر التنظيم هما كل من  » عادل بن خميس بن عمر الكافي ، تونسي مولود ببنزرت خلال 1977 ، إبن ونائلة بن أحمد ، متزوج، رئيس مصلحة تجارية بشركة، قاطن سوسة » و  » رياض بن عبد اللطيف بن سالم الورتاني ، المكنى  » أبو جعفر »  تونسي مولود خلال 1983، إبن ونجاة غابة ، أعزب، عامل يومي، قاطن ديبوزفيل تونس » بإستنطاقهما أكدا أنهما تابعين لتنظيم أنصار الشريعة في تونس  بمزيد التحري مع المظنون فيه « رياض »  أفاد أنه تنقل في الفترة الأخيرة من تونس إلى سوسة بإيعاز من المكنى « أبو أحمد » وربط الصلة  بالمدعو « عادل » لمساعدته في تسوغ محل سكنى لإستغلاله من قبل عناصر تابعة للتنظيم وهو ما قام به فعلا ثم إتصل بالإرهابي المفتش عنه « لطفي الزين » ـ فرار ـ الذي حل بمدينة سوسة وإستقر بذات المنزل وقدم  لاحقا نفرين من معارفه لم يسبق له معرفتهما من قبل تابعين لأنصار الشريعة في تونس وتبين له وأنهما من متساكني دوار هيشر .

 ـ بمداهمة المنزل الكائن بجهة سهلول الغرابة المستغل من قبل الإرهابي المفتش عنه       » لطفي الصغير الزين تونسي مولود خلال سنة 1976 عاطل  قاطن سيدي داود تونس  » أمكن حجز عدد 02 كلاشنكوف  وعدد 01 مسدس و كمية كبيرة من الذخيرة وعدد 03 رمانات حربية و عدد 04 أقنعة  » كاقول  »  وعدد 04 قفاز نسائي و شريط لاصق و كبالات بلاستيكية و لوحات منجمية مختلفة وبطاقات مهنية و تعريف وطنية و رخص سياقة جميعها مفتعلة وأجهزة هواتف جوالة وشرائح هاتفية مختلفة .

  ـ بمزيد التحري مع المظنون فيه  » ورياض الورتاني  » المكنى « أبو جعفر » أمكن لنا الحصول على إعترافات مفادها تواجد عناصر إرهابية خطيرة جدا بمنزل على وجه الكراء بجهة « مونوم » الوردية تونس  تتحوز على أسلحة نارية ومتفجرات  تحول نفس الفريق التابع للوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب على جناح السرعة من مدينة سوسة إلى تونس رفقة وحدات أمنية مختصة BAT  بمداهمة المنزل تعمدت المجموعة الإرهابية

  إطلاق الرصاص بكثافة وبعد تبادل إطلاق الرصاص لمدة ساعة من الزمن تقريبا تم إقتحام المنزل بنجاح  وأمكن ضبط وإيقاف عدد 05  أشخاص  وهم كل من:

1 ـ « عز الدين بن القناوي بن محمد عبد اللاوي تونسي مولود في 1/1/1975 ،إبن و حليمة شويل عاطل ، قاطن قرطاج تونس  » ـ عنصر إرهابي خطير جدا و مورط فى قضية  مقتل « شكري بلعيد  » والذى تلقى إصابات بطلقات نارية على مستوى يديه ورجليه وتم نقله إلى مستشفى قوات الأمن الداخلي أين تلقى الإسعافات الطبية اللازمة وأجريت عليه عدد 02 عمليات جراحية ـ

2 ـ  » عبد الرؤوف  بن جابالله الطالبي ، إبن وخديجة بن عمارة ، تونسي مولود في 20/03/1983 عاطل ، أعزب قاطن الزهروني تونس » ـ عنصر إرهابي خطير جدا ـ

3 ـ  » كريم بن أحمد بن صالح  الكلاعي تونسي مولود في  29/06/1975  إبن وفضيلة النهباوي ، أعزب بحى التضامن  أريانة  » ـ عنصر إرهابي خطير جدا ـ

4ـ   » عبد الكريم بن احمد  بن مبارك مارس، تونسي  مولود خلال في 18/04/1984 ، إبن ورحيل هلال ،  عاطل ، قاطن بنقردان ».

5 ـ  « صادق بن بشير بن ضو خالد ، تونسي مولود فى 14/04/1983 ، إبن ومبروكة خالد، عاطل ، قاطن مدنين » .

 6 ـ أنيس بن أحمد  الضاوي ، تونسي مولود في 16/11/1990، إبن ومنيرة ساسي، أعزب، عامل يومي، قاطن نهج 8015 حي البساتين المنيهلة أريانة ـ عنصر إرهابي لقي حتفه في عملية إطلاق النار ومداهمة منزل ـ

 ـ تــم حجز عدد 03  « كلاشنكوف » وكمية كبيرة من الذخيرة وعدد 01 رمانة حربية ومجموعة من أجهزة الاتصال اللاسلكي ومجموعة أخرى من الهواتف الجوالة وشرائح هاتفية مختلفة.

 ـ بإستنطاق كامل عناصر المجموعة الإرهابية المحتفظ بهم أكدوا أن بقية العناصر الإرهابية والمنتمية لأنصار الشريعة في تونس تستغل عدد 02 محلات سكنية بجهة حي الفتح سيدي حسين السيجومي تونس وبجهة رواد وخاصة المنزل المذكور الأول الذي يستغله الإرهابي المكنى « أبو أحمد » الذي بقي غير معروف لدى الوحدات الأمنية المختصة في مكافحة الإرهاب.

 ـ تـم في نفس التاريخ مداهمة المنزلين المذكورين آنفا و أمكن لأعوان الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب التعريف بهوية المكنى « أبو أحمد » الذي تبين أنه يدعى « عادل بن علي بن العياشي السعيدي ، تونسي مولود فـي23/11/1971، إبن وحبيبة المشري ، عامل يومي ، قاطن 16 نهج 4968 سيدي حسين السيجومي  كما تم العثور  على وثيقة في غاية الأهمية مكتوبة بخط اليد من الجهتين الأولى بها رسم بياني لهيكلية مفصلة تتضمن التعريف بالجهاز الأمني والعسكري تحت إشراف « الأمير » أو « الباني »  تتفرع منها عدة عناوين على غرار الإختراق والتمويه وإيجاد ومعرفة العملاء والمخبرين  و عناوين على غرار الجهاز الدعوي والجهاز الأمني والجهاز العسكري وصولا أسفل الرسم البياني إلى عناوين مراكز أمنية صغيرة (يمكن من إستهدافها بقنبلة) و « قطع الطريق وإشتباك وإنسحاب  و نقاط سيطرة »  بالإضافة إلى وجود وثيقتين صغيرتي الحجم كتب عليها عناوين إلكترونية على شبكة الأنترنات والتي تم حجزها  جميعا لفائدة البحث.

 ـ تم العثور على عدد 17 غلافات نوم عسكرية « sac a couchage » وبدلات عسكرية تتمثل في جمازة خضراء اللون وسروال عسكري معطف واقي من المطر أخضر اللون وحزام كتف عدد 02 قبعات عسكرية « سيدراة » عدد 02 قناع أسود وأخضر اللون وعدد 08 أحذية عسكرية « برتكان » ومواد كيميائية تتمثل في عدد 02 علب novachime عدد 01 علبة panreac عدد 02 علب forene عدد 02 علب pansoral و عدد 15 جهاز هاتف جوال وعدد من الشرائح الهاتفية وعقود شراء شرائح هاتفية و عدد 01 حذاء  رياضي كما أمكن لأعوان الوحدة الوطنية للأبحاث في جرائم الإرهاب العثور على  كراس كبير الحجم  في غاية من الأهمية  والخطورة كتب بإحدى صفحاته بخط اليد عبارات مشبوهة على غرار « مظاهرات إحداث فوضى وإخراج الناس إلى الشارع ، « الحث على الإغتيالات والأهداف المتحركة » « السياسي قبل الإعلامي » وقائمة إسمية لشخصيات تونسية معروفة يرجح أنه  سيتم إغتيالها وتصفيتها وهم كل من : نوفل الورتاني ، مي الجريبي ، سلمى بكار، سفيان بن فرحات، الكزدغلي، هيثم المكي، الطالبي، ألفة يوسف،

فريد الباجي، الصغير أولاد حمد، النوري بوزيد، لطفي الأعماري، عامر لعريض، الإبراهمي ، هذا وكان إسم هذا الأخير مشطوبا ـ نسخة من قائمة إسمية مرافقة لهذا ـ  كما تم العثور عثر على كنش صغير الحجم في غاية الأهمية به معاينات ميدانية لأماكن على غرار منزل « مي الجريبي » و »نوفل الورتاني » تم حجز جميع الأشياء المذكورة آنفا لفائدة البحث.

 ـ بمزيد التثبت في الوثائق التي تم حجزها من المنزل الكائن بجهة رواد تم إكتشاف مقرات كانت المجموعة الإرهابية تعتزم إستهدافها على غرار مقر الإتحاد العام التونسي للشغل والقرجاني ـ إدارة الشرطة العدلية ـ .

 ـ بإجراء تحريات سرية وبناءا على معلومات إرشادية تم التوصل إلى وجود شخص من بين المجموعة الإرهابية  يتردد رواد قبل حلول وقت الإفطار بنصب كمين محكم وتطويق المكان بإحكام قدم شخص متن دراجة نارية نوع « فيسبا » سوداء وبيضاء اللون محاولا فتح باب المنزل بمطالبته من قبل أعوان الأمن المطوقين للمكان بتسليم نفسه لم يستجب ولاذ بالفرار وقام بإخراج  قنبلة يدوية حربية هجومية من بين طيات ثيابه فتم إستهدافه بالرصاص في مناسبة أولى على مستوى يده  إلا أنه حاول ثانية إلقاء  القنبلة  فتمت إصابته بالرصاص ثانية على مستوى أسفل ساقه وبإلقائه القنبلة وإصراره على إستهداف أعوان الأمن تمت إصابته مباشرة بالرصاص على مستوى رأسه وبطنه أين لقي حتفه.

 ـ بالتثبت في هويته تبين أنه يدعى « رياض بن محمد الأزهر بن الميزوني اللواتي  تونسي مولود في 15/05/1979 ،إبن وجميلة العماري، عامل يومي، قاطن عادة 4 نهج العزيزية حي النسيم برج الوزير أريانة »  بمراجعة الخزائن تبين وأنه معروف لدينا بتبنيه الفكر السلفي منذ سنة 2001 وسبق له النشاط ضمن خلية جهادية بجهة أريانة وتم إيقافه خلال سنة 2003 ضمن مجموعة من العناصر الجهادية التي تعتزم الإتحاق بمعاقل الجماعة وحوكم لمدة 4 سنوات و3 أشهر و5 سنوات مراقبة إدارية وأفرج عنه خلال سنة 2005 بمقتضى السراح الشرطي ، توفرت في شأنه معلومات خلال سنة 2011 أنه يتزعم الشق الثاني للعناصر السلفية الجهادية بأريانة يعمل تحت إمرأة المدعو « سيف الله بن حسين » المكنى « أبو عياض » تم إيقافه خلال سنة 2012 من أجل الإعتداء بالعنف الشديد وأفرج عنه بعد أن حوكم بشهرين سجنا مؤجلة التنفيذ توفرت في شأنه معلومات خلال سنة 2013 أنه يعتزم القيام بعملية إرهابية تستهدف السفارة الفرنسية بليبيا أو أهداف غربية أخرى مع الإشارة وأنه سجل للمعني خروج إلى ليبيا دون تسجيل دخول إلى البلاد التونسية.

 ـ تــم حجز الدراجة النارية والقنبلة اليدوية الحربية ومبلغ مالي قدره 310 دينارا كانت بحوزة الهالك الذي تم نقله إلى بيت الأموات بمستشفى شارل نيكول.

 ـ بإجراء التساخير الفنية اللازمة ثبت وجود أثار للسيمات الجينية للإرهابي المفتش عنه « أبو بكر الحكيم » بمنزل رواد كما ثبت وجود أثار بصمة للمظنون فيه  » أحمد المالكي »  المكنى « الصومالي »

 ـ أفرزت التحريات مع جميع العناصر الإرهابية المحتفظ بهم أنهم ينتمون إلى تنظيم أنصار الشريعة في تونس مؤكدين أنهم  قاموا بالولاء والطاعة لما يسمى بأمير تنظيم أنصار الشريعة في تونس المدعو « سيف الله بن حسين » المكنى « أبو عياض » سواءا مباشرة أو عن طريق أحد مساعديه وخاصة « محمد العوادي  » المكنى « الطويل » المشرف العام على

 الجناح العسكري التابع لتنظيم أنصار الشريعة في تونس نصه ما يلي : « أبايعك على السمع والطاعة في مكره والمشر وأبايعك على السمع والطاعة في العسر واليسر  » وذلك

 لتطبيق جميع الأوامر التي تصدر من قيادات التنظيم بعد موافقة المكنى « أبو عياض » وفي صورة رفضها يتم تطبيق الحد ـ  القتل ـ وهو شكل من الولاء يتم إعتماده من طرف التنظيمات الإجرامية والإرهابية العالمية.

 ـ تبين من خلال الأبحاث أن الأهداف الرئيسية لتنظيم أنصار الشريعة في تونس هي إحداث البلبلة والفوضى بالبلاد التونسية بإستهداف المقرات الأمنية والعسكرية والمؤسسات المالية والقيام بتفجيرات وعمليات إغتيالات وتصفية جسدية لشخصيات وطنية على غرار « شكري بلعيد » و »محمد البراهمي » لخلق نوع من الفراغ الأمني ليتمكنوا من التحرك بكل أريحية وإدخال السلاح وتوريده عبر الحدود التونسية والقيام بالتخطيط لبرامج تخريبية

 وإرهابية في نطاق أوسع الغاية من ذلك السيطرة على أجهزة الدولة بإستعمال السلاح بتدبير من المدعو « محمد العوادي » المكنى « الطويل » المشرف على الجناح العسكري لتنظيم أنصار الشريعة في تونس بإيعاز من المدعو « سيف الله بن حسين » المكنى « أبو عياض ».

 ـ أثبتت التحريات أنه بعد وقوع عمليات الإغتيال والتفجيرات يتولى الجناح الدعوي لأنصار الشريعة في تونس التدخل إعلاميا وإجتماعيا (القيام بحملات لجمع التبرعات وتقديم المساعدات الإجتماعية داخل الأحياء الشعبية الفقيرة والمهمشة) لتلميع صورة التنظيم وإبعاد الشبهة عن تورطه في أي أعمال إجرامية أو إرهابية بالبلاد.

 ـ تبين من خلال الأبحاث والتحريات أن تنظيم أنصار الشريعة في تونس هو تنظيم إرهابي في غاية الخطورة وينشط في سرية مطلقة أهم عناصره الآتي ذكرهم:

01 ـ سيف الله بن عمر بن محمد بنحسين ، المكنى « أبو عياض » تونسي مولود في 08/11/1965،إبن وصفية بن عبد اللطيف، عاطل، قاطن 60 نهج ليبيا حمام الأنف بن عروس ، صاحب ب ت و عدد05054425. المشرف العام وزعيم تنظيم أنصار الشريعة في تونس (الأمير أو الباني) وهو المدبر والذي يصدر التعليمات وإنجاز المخططات الإرهابية  والوجه الإعلامي لأنصار الشريعة في تونس الذي يتدخل عبر شبكة التواصل الإجتماعغي لتلميع صورة التنظيم وتقديمه كتنظيم قابل للإنصهار داخل المجتمع التونسي كما ثبت من خلال الأبحاث أنه مكلف بالتنسيق مع قيادات تنظيم القاعدة بالمغرب العربي وثبت قيامه بالولاء والطاعة لأمير تنظيم القاعدة بالمغرب العربي « أبو مصعب عبد الودود » من ذوي السوابق العدلية في تكوين عصابة مفسدين ووضع النفس زمن السلم تحت تصرف منظمة إرهابية تعمل بالخارج والتحريض للإنضمام إلى منظمة إرهابية ـ محل عدد 05 مناشير تفتيش ـ  .

02 ـ محمد بن بلقاسم بن عبد الله العوادي ، المكنى « الطويل ، الكاك ، التونسي » تونسي مولود في 11/12/1974 ، إبن ووردية عوادي، عامل يومي ، قاطن 23 نهج 50 الزهروني تونس صاحب ب ت و عدد 04643632. المشرف على الجناح العسكري التابع لأنصار الشريعة في تونس ثبت تواجده ضمن المجموعة الإرهابية المتواجدة بجبل الشعانبي من ذوي السوابق العدلية من أجل وضع نفس زمن السلم تحت تصرف منظمة إرهابية تعمل بالخارج  ـ محل عدد 03 مناشير تفتيش ـ .

03 ـ محمد بن الشاذلي بن أحمد العكاري ، المكنى « لافيات » تونسي مولود في 16/02/1975، إبن ومنيرة نواصرية ، تاجر مواد غذائية ، قاطن 08 نهج العربية السعودية تونس. المشرف على الجناح الأمني لتنظيم أنصار الشريعة في تونس ثبت من خلال التحريات تردده على جبل الشعانبي من ذوي السوابق العدلية في الإنضمام إلى تنظيم له علاقة بالجرائم الإرهابية والدعوة إلى إرتكاب جرائم إرهابية ـ محل عدد 03 مناشير تفتيش ـ

 ـ 04 ـ أبو بكر الحبيب الحكيـــــم ، المكنى « أبو المقاتل »  تونسي مولود بباريس في 01/08/1983، إبن  وحبيبة العياري، عامل بالخارج، قاطن الفجة منوبة، صاحب ب ت و عدد 09036271 ، عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية من ذوي السوابق العدلية في الأضرار بملك الغير والإعتداء على الأخلاق الحميدة ـ محل عدد 09 مناشير تفتيش ـ .

  05 ـ كمال بن الطيب بن محمد قضقاضي ، المكنى « الزمقتال أو أبو سياف »  تونسي مولود في 18/05/1979، إبن ويمينة قضقاضي ، قاطن نهج المغرب تونس ، صاحب ب ت و عدد 07762290. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية ثبت تواجده ضمن المجموعة الإرهابية المتواجدة بجبل الشعانبي ـ محل عدد 06 مناشير تفتيش ـ

06 ـ لطفي بن الصغير بن محمد الزين ، المكنى « عقبة »  تونسي مولود في 25/10/1976  إبن وزهو قيراطي، ناقل بضائع ، قاطن سيدي داود تونس ، صاحب ب ت و  05420085.عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية. من ذوي السوابق العدلية في الإنضمام إلى منظمة إرهابية تعمل بالخارج  ـ محل عدد 05 مناشير تفتيش ـ .

07 ـ عز الدين بن القناوي بن محمد عبد اللاوي ، تونسي مولود في 1/1/1975، إبن وحليمة شويل، عاطل ، قاطن الياسمينة قرطاج. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية من ذوي السوابق العدلية من أجل الدعوة إرتكاب جرائم إرهابية وإستعمال إسم ورمز قصد التعريف بتنظيم إرهابي وأعضائه ونشاطه ـ تم ضبطه أثناء عملية مداهمة منزل الورديةـ

08 ـ رياض  بن محمد الأزهر بن ميزوني اللواتي ، المكنى « بهتة أو الهمامي »  تونسي مولود في 15/05/1979 ، إبن وجميلة الاعماري ، عامل يومي، قاطن حي النسيم برج الوزير أريانة ، صاحب ب ت و عدد 08312626 عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية. من ذوي السوابق العدلية من أجل تكوين عصابة قصد تحضير ارتكاب والإعتداء على الأشخاص والأملاك لغرض التخويف والترويع والدعوة لإرتكاب جرائم إرهابية والإنضمام وتنظيم وفاق إتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه وعقد إجتماع غير مرخص فيه ـ لقي حتفه أثناء عملية مداهمة منزل رواد ـ

09 ـ عادل بن خميس بن عمر الكافي ،  تونسي مولود في 08/11/1977، إبن ونائلة بن أحمد، متزوج، رئيس مصلحة تجارية بشركة، قاطن نهج بغداد سوسة ، صاحب ب ت و عدد 05576452. على علاقة غير مباشرة بعناصر إرهابية تابعة لتنظيم أنصار الشريعة في تونس ـ تم ضبطه بجهة سوسة ـ .

10 ـ رياض بن عبد اللطيف بن سالم الورتاني، المكنى « أبو جعفر » تونسي مولود في 09/06/1983، إبن ونجاة غابة، عامل يومي ، قاطن ديبوزفيل تونس. تابع لتنظيم أنصار الشريعة في تونس مكلف بالدعم اللوجستي وتقديم الخدمات للعناصر الفاعلة المكلفة بالإغتيالات والتصفية الجسدية وعمليات السطو المسلح لمؤسسات مالية ـ تم ضبطه بجهة سهلول سوسة ـ .

11 ـ عبد الرؤوف بن جابالله بن صالح الطالبي ، المكنى « الدكتور » تونسي مولود في 20/03/1983، إبن وخديجة بن عمارة، أعزب، طبيب داخلي متربص، قاطن حي الوردة العقبة تونس ، صاحب ب ت و عدد 04707451. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالقيام بعمليات تفجير وإستهداف المقرات الأمنية. من ذوي السوابق العدلية من أجل         إرتكاب جرائم إرهابية والإنضمام إلى تنظيم إرهابي  ـ تم ضبطه أثناء عملية مداهمة منزل الوردية ـ.

12 ـ كريم بن أحمد بن صالح الكلاعي، المكنى « كركم والباس » تونسي مولود في 29/06/1975، إبن وفضيلة الذهباوي، متزوج، تاجر قاطن 18 جانفي حي التضامن. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالقيام بعمليات التفجير وإستهداف المقرات الأمنية. من ذوي السوابق العدلية من أجل إجتماع عدة أشخاص قصد تسهيل الإبحار خلسة والدعوة إلى إرتكاب جرائم إرهابية والإنضمام إلى تنظيم إرهابي إتخذ من الإرهاب وسيلة لتحقيق أغراضه والدعوة إلى القيام بعمليات إرهابية ـ تم ضبطه أثناء عملية مداهمة منزل الورديةـ.

 13 ـ أحمد بن محمد بن محمد رويسي ، المكنى « أبو زكرياء ، شهر الشنوة » تونسي مولود في 13/10/1967، إبن و طاوس الورتاني، مدير عام بشركة ، قاطن سيدي بوسعيد تونس  صاحب ب ت و عدد 05204289. قيادي بارز تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية ومشرف على التدريبات العسكرية للعناصر الإرهابية التابعة لتنظيم أنصار الشريعة في تونس بالقطر الليبي « درنة » بالإضافة إلى إشرافه لجلب الأسلحة النارية والحربية من ليبيا إلى تونس من ذوي السوابق العدلية من أجل الإعتداء بالعنف الشديد ومسك وإستهلاك وحيازة وملكية والتوزيع بنية الإتجار  للمخدرات وتكوين عصابة قصد التوريد ـ محل عدد 03 مناشير تفتيش ـ.

14ـ أحمد بن محمد بن الطيب المالكي المكنى « الصومالي »، تونسي مولود بتونس في 13/08/1979، إبن ومبروكة الكنزاري ، أعزب، صاحب محل تغليف الصالونات ، قاطن 37 نهج الرحمة الغزالة ـأريانة الشمالية صاحب ب ت و عدد 08319082. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية ـ محل تفتيش ـ.

15 ـ عادل بن علي بن العياشي السعيدي ، المكنى « أبو عبد الرحمان وأبو رحمة والزوبة » تونسي مولود في 23/11/1971، إبن وحبيبة المشري ، عامل يومي ، قاطن سيدي حسين السيجومي. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية من ذوي السوابق العدلية من أجل الإنضمام إلى منظمات إرهابية متواجدة خارج الجمهورية وتوفير أسلحة ومتفجرات ـ محل عدد 02 مناشير تفتيش ـ.

16 ـ أنيس بن أحمد  الضاوي ، المكنى « علي » تونسي مولود في 16/11/1990، إبن ومنيرة ساسي، أعزب، عامل يومي، قاطن نهج 8015 حي البساتين المنيهلة أريانة ، صاحب ب ت و عدد 07432870. عنصر فاعل تابع للجناح العسكري مكلف بالإغتيالات والتصفية الجسدية ـ لقي حتفه أثناء عملية مداهمة منزل الوردية ـ   

  CrowdLeax