نورالدين الطبـوبي: الملفات الكل عندي.. وباش نعرّيــــكم

🔥 « الملفـــــــــــات الكل عندي.. وباش نعرّيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكم »
🔥 « الاتحاد سيبقى الحجر التي تنكسر عليها كل المغـــــــــــامرات الدنيئــــــــــــــــــــــــة في تونس »
🔥 « تم ضرب كل المكتسبات التي جاءت بها دولة الاستقلال »
🔥 « بيننا وبينكم الخطوط العريضة للخيــــــــــــارات الوطنيــــــــــــة.. تونس دولة مدنية ديمقراطية اجتماعية.. سندافع عن حرية التعبير والحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكل الاتفاقيات الممضاة.. عكس ذلك سنقول لكم: نحن هنا من أجل الدفــــــــــــــــاع عن هذه الخيــــــــــــــــــــــارات

 قال الامين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي اليوم الثلاثاء 26 نوفمبر  في ،إن “الاتحاد مستهدف من الداخل ومن الخارج” وأن “هناك من يعتبره حجر عثرة أمام خياراتهم الليبرالية المتوحشة”، مشددا على أن الاتحاد : سيبقى الحجر التي تنكسر عليها كل المغامرات الدنيئة في تونس
واضاف الطبوبي في كلمة ألقاها خلال المؤتمر العادي الثاني عشر للجامعة العامة للشباب والطفولة  في الحمامات ،”منظمتكم التي يتهمها الفاسدون بالفساد تم انتخابها عضوًا قارًا في المجلس العام للاتحاد الافريقي للنقابات.. وقلت لهم باش نعريكم بلغتنا العامية لان الملفات الكل عندي..”، مشيرا إلى أنه كان على هؤلاء عوض شيطنة الاتحاد استغلاله حتى يكون سفيرا للبلاد بالخارج
وتابع ” لكن هؤلاء اغبياء لا يفقهون في السياسة.. والدليل على ذلك تدهور كل المؤشرات الاقتصادية والاجتماعية.. اليوم أبكي على الطفولة والمراة والصحة والتعليم.. تم ضرب كل المكتسبات التي جاءت بها دولة الاستقلال”، متساءلا “ماذا قدموا للبلاد؟ قدموا : دزان الحنك والتبهبير”.
واكد الطبوبي انه من أجل مصلحة تونس سيختلف الاتحاد مع هذه الاطراف، قائلا : لن نرخ وسنظل صامدين.. قيادات الاتحاد مُتشبعة بالقيم وبالثوابت وبالعقيدة النقابية”، منبها الأطراف السياسية المشاركة في الحكومة إلى ضرورة عدم المساس الخطوط العريضة للخيارات الوطنية للشعب التونسي، قائلا “أعملو برامجكم وابنوا ائتلافاتكم.. ليس لنا لا معتمد ولا وال لتنصبوه.. بيننا وبينكم الخطوط العريضة للخيارات الوطنية.. تونس دولة مدنية ديمقراطية اجتماعية..سندافع عن حرية التعبير والحقوق الاقتصادية والاجتماعية وكل الاتفاقيات الممضاة..عكس ذلك سنقول لكم نحن هنا من أجل الدفاع عن هذه الخيارات

وكشف أن يوم 4 ديسمبر القادم سيكون مرحلة تاريخية هامة سترفع فيه أعلام تونس وفلسطين والاتحاد، وان الاتحاد سيقرر كيف سيتحرك بعد قرارات “ترامب الهمجي”، مؤكدا أنه سيعلن يومها أيضا عن قرار يهم العاملين في قطاع الوظيفة العمومية