مهدي جمعة : موعد الغريبة السنوي يعطي مؤشر نجاح الموسم السياحي

attention jomâa tunisie on ne joue pas avec le feu

·      ارجاع هيبة الدولة اولوية

·      مقاومة التهريب والتجارة الموازية اساس هيبة الدولة

·      نحن حكومة وطنية مستقلة ولا ندخل في التجاذبات السياسية

·      نحن حكومة تجاسر ولا تغامر

·      نسعى بكل جهد الى استعادة قيمة العمل والحد من التعطيلات الادارية

·      باجماع كلّ المهنيين موعد الغريبة السنوي يعطي مؤشر نجاح الموسم السياحي

وفي تعقيبه على استفسارات المشاركين في ختام الجلسة الافتتاحية للإعداد للمؤتمر الوطني حول الاقتصاد اكد السيد مهدي جمعة ان المهمة الاساسية للحكومة في الظرف الراهن هي اعادة هيبة الدولة في كل المجالات ومن ذلك بذل جهود مضاعفة في سبيل  مقاومة ظاهرة التهريب والتجارة الموازية التي تتسبب في مزيد اضعاف الدولة وتخريب الاقتصاد.

كما تطرق رئيس الحكومة الى التعطيلات الادارية التي تؤثر على نسق انجاز المشاريع المبرمجة وكذلك الاستثمارات مؤكدا ضرورة فرض الانضباط في كافة مرافق الدولة والاسراع في الاستجابة للطلبات مذكرا بالتوجيهات التي ضمنها في رسائل التكليف للولاة بضرورة اعطاء الاولوية المطلقة للانجاز ورد الاعتبار للعمل كمقوم اساسي من مقومات العيش الكريم.

ولدى تعقيبه على الجدل القائم حول احتفالات الغريبة السنوية بين السيد مهدي جمعة ان حكومته اتبعت الاجراءات المتواترة والمعمول بها منذ سنوات ولن تدخل في تجاذبات من شانها ان تعكر صفو الوفاق الذي جاءبها موضحا ان حكومته لديها ما يكفيها من المشاكل واتبعت منذ الوهلة الاولى سياسة المصارحة وتحمل المسؤولية كاملة.

وفيما يتعلق بالمؤسسات الاقتصادية المصادرة بين رئيس الحكومة انه على اثر عمليات التدقيق التي تمت بشانها فقد تبين ان وضعها اصبح اسوا مما كانت عليه واصبحت بدورها حملا على الدولة بعد ان كان بالامكان لو تم التفويت فيها منذ مدة الاستفادة بمداخيل محترمة مضيفا ان بعض المنشآت والمؤسسات العمومية التي تعاني كذلك من انخرام  في موازناتها المالية يتطلب وضعها المالي تدخلا سريعا وناجعا لتجنيبها الافلاس مشيراالى ان الاختباء وراء البعد الاجتماعي لا جدوى من ورائه لان تعطيل او تاخير عملية اصلاح وانقاذ المؤسسات العمومية قد يؤدي الى الافلاس وبالتالي تصبح كل مواطن الشغل مهددة.

            رئاسة الحكومة

مصالح المستشار الإعلامي

تونس، فـي 22 أفريل 2014