مهدي جمعة : الوالي هو المسؤول الاول عن دفع التنمية في جهته

jendouba jomâa tunisie* من واجب الدولة ضمان حقوق المواطنين ولكن عليها كذلك الاستجابة لحق المجموعة الوطنية في انجاز المشاريع

* تكوين فريق متابعة يضم ممثلين عن الوزارات المعنية بالتنمية لاتخاذ القرارات اللازمة لحل الاشكالات العالقة بالنسبة لكل المشاريع المبرمجة للولاية

الوالي هو المسؤول الاول عن دفع التنمية في جهته 

اشرف رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة صباح اليوم خلالزيارته الميدانيّة إلى ولاية جندوبة على دورة استثنائيةللنيابة الخصوصية للمجلس الجهوي للتنمية بجندوبة بحضور وزير الداخليّة ووزيرالتجهيز والتهيئة الترابيّة والتنمية المستدامة ووزيرة السياحة والوزير المكلفبالتنسيق ومتابعة الشؤون الاقتصادية وكاتب الدولة للتنمية والتعاون الدولي وكاتبالدولة للشؤون الجهوية والمحلية ونواب الجهة في المجلس الوطني التاسيسي ووالي جندوبة واعضاء المجلس الجهوي ومسؤولي الاداراتالجهوية وممثلين عن الاحزاب والمجتمع المدني والمنظمات

وخصص الاجتماعلمتابعة تنفيذ المشاريع التنموية في جندوبة والسبل الكفيلة بالتسريع في انجازهاخاصة وان الجهة تتميز باعلى نسبة على المستوى الوطني في تعطل انجاز المشاريعالتنموية لاسباب ادارية وعقارية اساسا رغم رصد الاعتمادات المخصصة لها
وانطلاقا مما لاحظه اليوم خلال معاينته لموقع مشروع جسروادي مجردة المعطل منذ 3 سنوات بسبب نزاع عقاري اعلن رئيس الحكومة عن تكوين فريقمتابعة يضم ممثلين عن الوزارات المعنية بالتنمية لاتخاذ القرارات اللازمة لحل الاشكالاتالعالقة بالنسبة لكل المشاريع المبرمجة للولاية قائلا انه « من واجب الدولةضمان حقوق المواطنين ولكن عليها كذلك الاستجابة لحق المجموعة الوطنية والحق العام فيتقدم انجاز المشاريع ونقديم الخدمات الضرورية وتاكيد جاهزية الدولة في تنفيذها

واكد السيد مهدي جمعة انه سيعود قريبا للاطلاع على مدىتقدم انجاز هذه المشاريع والقرارات التي تم اتخاذها لتجاوز الاشكالات والعراقيلمؤكدا في هذا السياق اهمية دور الوالي في دفع التنمية وان تكون له خطة عمل مضبوطةوالتنسيق مع الوزارات المعنية لضمان الجدوي والنجاعة في عمله وانه مسؤول علىالاطارات الجهوية وعلى حسن تنفيذها لمهامها

واضاف رئيس الحكومة انه حريص على ان تكون رسائله واضحة فيكل ولاية ومنطقة وحمّل الاطارات الجهوية مسؤولية التسريع قي انجاز المشاريعالمعطلة بالتعاون مع مكونات المجتمع المدني داعيا اياهم للتحلي بروح المبادرة ومضاعفةالجهد لاتخاذ القرارات اللازمة وبتذليل الصعوبات والحد من البيروقراطية

من جهة اخرى عبر رئيس الحكومة عن استغرابه وانزعاجه منبعض الممارسات على غرار تنظيف واجهة المدينة وغيرها من الاماكن بمناسبة زيارته فيحين ان الواجب يدعونا الى ان يكون العمل مستمر وغير مناسباتي داعيا الى ضرورةالقطع مع هذه الممارسات البالية وان لا يتقدم لتحمل المسؤولية الا من كان مستعدالخدمة المواطن دون سواه

علما وان رئيس الحكومة زار قبيل هذا الاجتماع موقع مشروعجسر وادي مجردة وهو جسر مضاعف من شانه ان يعزز البنية التحتية في جندوبة وان يسهلالعبور الى ضفتي الوادي والذي بقي معطلا اكثر من ثلاث سنوات بسبب نزاع على الارض التياقيم عليها المشروع

jomâa à jendouba tunisie visite de travailمهدي جمعة يطـّلع على عدد من المشاريع بولاية جندوبة ويؤكد ضرورة استحثاث نسق تقدم المعطّلة منها

في إطار زيارته اليوم إلى ولاية جندوبة، أدى السيد مهدي جمعة والوفد الوزاري المرافق له زيارة إلى المنطقة الصناعية الارتياح 1 بجندوبة المدينة حيث زار المعمل الياباني لكوابل السيارات ومشروع مصنع اللوحات الفوتو ضوئية المنجز في إطار التعاون التونسي الالماني.

  وعقب الزيارة إلى المنطقة الصناعية، أدلى السيد رئيس الحكومة بتصريح أكد فيه أن زيارته الى جندوبة تندرج في اطار الزيارات الميدانية رفقة عدد من الوزراء ذات العلاقة بالتنمية للإطلاع على تقدم مشاريع التنمية بالجهة

وإعطاء دفع جديد للمشاريع المعطلة مبرزا أنها مكنت كذلك من الوقوف على ظروف العمل بمعبر ملولة ومعربا عن أمله في الانتهاء من الأشغال قبل بداية الموسم السياحي بهدف استقطاب مليون سائح جزائري.

 وأوضح السيد مهدي جمعة أنه أشرف خلال زيارته لولاية جندوبة على جلسة ممتازة للمجلس الجهوي شاركت فيها مختلف الإدارات الجهوية ونواب المجلس الوطني التأسيسي الممثلين عن الجهة وعدد من مكونات ممثلين عن المجتمع المدني بجندوبة مؤكدا أن اللقاء شكـّل مناسبة للتأكيد على ضرورة تحمل كل الأطراف لمسؤولياتها لافتا النظرإلى ان قلة الإمكانيات يمكن تجاوزها.

 وأشار رئيس الحكومة الى معاينته لتعطل مشروع انجاز الجسر المضاعف على وادي مجردة بمدخل جندوبة المدينة  مبرزا انه دعا المسؤولين بالجهة الى تحمـّل مسؤوليتهم في هذا الاطار ومؤكدا ضرورة الوعي بهذه المسؤولية وبأهمية عدم تعارض المصالح الخاصة مع المصالح العامة مشيرا الى أن القانون يضمن لكل مواطن حقه وأنه لا مجال لتعطيل المشاريع التنموية بالجهة على غرار  الطرقات والجسور وغيرها من المشاريع

 وإجابة عن سؤال يتعلق بالجانب الامني بالجهة، ابرز رئيس الحكومة التقدم والتحسن الكبير في هذا المجال قائلا إن الأمن نجح في الضرب بقوة وأن الرسالة واضحة، وهي فرض سلطة القانون

 وأفاد السيد مهدي جمعة أن وفدا وزاريا يمثل مختلف الوزارات المعنية بالتنمية سيزور الاسبوع القادم  ولاية جندوبة للإطلاع على الإشكاليات التنموية العالقة والسعي إلى حلها على عين المكان

مهدي جمعة  يزور المركب الفلاحي « بدرونة » ووحدتين صناعيتين ببوسالم

اختتم رئيس الحكومة السيد مهدي جمعة زيارته اليوم الى ولاية جندوبة بالتحوّل إلى المركـّب الفلاحي « بدرونة » ببوسالم التابع لديوان الاراضي الدولية والذي تمتد مساحته على 1723 هكتار منها1194 هكتار مساحات لزراعات سقوية على غرار الزياتين والحبوب والخضراوات وأنشطةفلاحية متعددة أهمها تربية الأبقار، ويشغل المركـّب 30 اطارا و59 عاملا قارا و119عاملا مسترسلا وتؤمن 60 ألف يوم عمل سنويا.

واطلع رئيس الحكومةبالمناسبة على مختلف الأنشطة بالمركـّب حيث دعا إلى ضرورة العمل وتكثيف الإنتاجوتطوير الانتاجية وإعادة هيكلة الضيعة بما يؤمن توازناتها المالية في أقرب الآجالوذلك ضمن خطة مجدولة زمنيا مشددا على ضرورة النهوض بالإنتاج والمردودية حتى تستعيدالضيعة نشاطها وتتكثف ربحيتها وتتخلص من الخسائر والإشكاليات العالقة بمختلفأنشطتها الفلاحية خاصة وأن المركب الفلاحي « بدرونة » يتمتع بإمكانات طبيعيةهامة سواء من حيث المساحة أو حيث نوعية التربة.

وكان رئيس الحكومة زار قبل ذلك الوحدتين الصناعيتين المندمجتين « الريان للصناعات الغذائية(الخميرة) » و »جينور الصناعية العامة للشمال » المختصة في صناعة وتحويل اللفت السكري وتشغل الوحدتان 360 عاملا قارا وسجلت بعد التأهيل تحسنا كبيرا في الانتاج من ذلك تطور صناعة الخميرة من 6000 إلى 30 ألف طن سنويا. أما بالنسبة لتحويلالفت لسكر فقد كانت الوحدة المختصة تحوّل منتوج 700 هكتار من اللفت السكري سنويا وأصبحت تحول منتوج 1500 هكتار وتهدف إلى الوصول إلى تحويل  4000 هكتار هذه السنة.

وبعد أن اطلع رئيس الحكومة على مختلف الوحدات الانتاجية بالمؤسستين دعا إلى العمل على تكثيف الانتاجية والتطوير والتأهيل حتى تكون قادرة على الانتاج بما هو أفضل في مجالات اختصاصها.

الجمهوريّة التونسيّة
رئاسة الحكومة
مصالح المستشار الاعلامي
تـونس، في 24 مارس 2014