ملتقى لمزيد التحسيس باهمية احترام حقوق الملكية الادبية والفنية فى تونس

droits d'auteurs tunisie conférenceنظمت المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة  صباح  اليوم السبت 26 افريل 2014 بمركز النجمة الزهراء  بضاحية  سيدي بوسعيد  بالعاصمة ملتقى فى اطار الاحتفال باليوم العالمي للملكية  الادبية  والفكرية الموافق ل 26 افريل من كل سنة

وخصص هذا  اللقاء  الذي حضره  عدد من الخبراء  ورجال القانون  والفنانين والمبدعين التونسيين لتسليط الضوء على الجهود التى تبذلها المؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة  واهم  الاجراءات  والمبادرات  التى تم اتخاذها الى حد  الان لتفعيل منظومة حماية حقوق الملكية  الادبية والفنية  فى تونس.

وذكر  السيد يوسف بن ابراهيم  مدير عام  المؤسسة  التونسية  لحماية  حقوق المؤلف والحقوق  المجاورة  ان تنظيم  هذه  التظاهرة  يتنزل فى اطار الجهود الرامية  لمزيد  التحسيس باهمية  احترام  حقوق الملكية  الادبية والفنية  فى تونس ومنها الحملة  الوطنية لنشر ثقافة  حقوق  الملكية  الادبية والفنية التى  اطلقت موفى شهر مارس الماضي وتوزعت فعالياتها على مدن تونس وصفاقس والكاف ومنوبة واريانة فضلا عن اقرار سنة 2014 سنة  حماية  حقوق الملكية  الادبية  والفنية.

واضاف ان المؤسسة  حريصة على مزيد  تطوير ادائها  من  خلال  تعميق اصلاح كامل منظومة  حقوق  الملكية  الادبية والفنية  وتحيين النصوص القانونية والتشريعات المنظمة لذلك  وتشريك  المبدعين  والمثقفين والفنانين فى وضع  التصورات الملائمة  للنهوض بهذه المنظومة  بما يساعد  على دعم   نسق الاستثمار فى القطاعات الثقافية  من جهة  وتعزيز حركة  الابداع  الادبي والفني  من جهة  اخرى.

من ناحيتها  اكدت الفنانة  سنية مبارك  مديرة  الدورة الخمسين  لمهرجان قرطاج  الدولي على  اهمية  تعزيز  مجالات  النهوض  بثقافة   حقوق الملكية الادبية والفنية فى تونس  وضرورة  تكثيف المبادرات  الرامية  الى تعميق الوعي  لدى مختلف شرائح  المجتمع التونسي بضرورة  صون  هذه  المفاهيم  والقيم  والمبادىء دعما  لحقوق  المبدع التونسي.

واشارت الى ان مهرجان قرطاج  الدولي هذه السنة  سيتعهد باداء  التزاماته  المالية  تجاه  المؤسسة التونسية  لحماية حقوق  المؤلف والحقوق  المجاورة  بعنوان  حقوق الملكية  الادبية  والفنية .

وتم  خلال  هذا  اللقاء  التاكيد  على اهمية   تطوير  عمل المؤسسة  التونسية لحقوق المؤلف  والحقوق  المجاورة  وتعصير  اليات عملها  وتمكنيها  من  الموارد  البشرية  والمادية واللوجستية  الضرورية  حتى تضطلع بمهامها على احسن  وجه.

واشار عدد  من الحضور ايضا  الى ضرورة  التفكير فى ايجاد  اليات  لردع المخالفين لحقوق الملكية  الادبية والفنية  فى تونس.

هذا اللقاء مثل مناسبة  كذلك لتقديم موقع الواب الخاص بالمؤسسة التونسية لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة  الى جانب بعض الومضات  التحسيسية  التى  تم انجازها  فى اطار جهود نشر ثقافة  حماية  حقوق الملكية  الادبية والفنية  فى تونس